عمدة مدينة طنجة في لقاء مفتوح مع فعاليات المجتمع المدني بالمدينة

تفعيلا لسياسة الانفتاح التي تنهجها جماعة طنجة مع مختلف الفعاليات بالمدينة لتوضيح منهجيتها في تدبير الشأن العام المحلي، بالتركيز على مواضيع  تهم ساكنة المدينة، ومتابعة لسلسلة اللقاءات التواصلية التي تعقدها مع فعاليات المجتمع المدني بالمدينة، احتضن المركز الثقافي "أحمد بوكماخ" بطنجة مساء يومه الأربعــاء 26 فبراير 2020  أشغال اللقاء التواصلي الحادي عشر (11) الذي تقرر هذا الشهر أن يكون " لقاءً مفتوحاً " لعمدة مدينة طنجة السيد محمد البشير العبدلاوي مع فعاليات المجتمع المدني بالمدينة يطبعه الوضوح والشفافية.

وعرف هذا اللقاء المفتوح الذي سيره السيد بوشتى بوكزول نائب كاتب المجلس الجماعي، حضور السادة: محمد بوزيدان رئيس مقاطعة مغوغة، وأحمد الغرابي رئيس مقاطعة السواني، و محمد خيي رئيس مقاطعة بني مكادة ونوابهم، والسيدة النائبة فاتحة الزاير المسؤولة عن البرنامج، بالاضافة إلى مختلف فعاليات المجتمع المدني، وممثلين بعض الهيئات الاستشارية بالمدينة.

هذا وشهدت أطوار اللقاء المفتوح، كلمة افتتاحية للسيد البشير العبدلاوي رئيس المجلس الجماعي لمدينة طنجة، تمحورت حول دور وموقع الجماعة من القضايا الأساسية التي تشغل الرأي العام المحلي، مستعرضا اختصاصات وإمكانيات وإكراهات الجماعة في تدبير الشأن المحلي، والمجهودات التي تبذلها الإدارة الجماعية في توفير الخدمات الجماعية للمواطنين في تكامل وتنسيق مع مختلف المتدخلين والفاعلين في المدينة، محققة بذلك الالتقائية في إنتاج تفعيل السياسات العمومية المحلية وتحقيق التنمية.

هذه الافتتاحية للسيد الرئيس كانت محور التساؤلات وتدخلات الفاعلين المدنيين والمواطنين الحاضرين، الذين استعرضوا كافة الاشكالات والانتظارات التي تصب في قلب القضايا ذات الارتباط بتقديم الخدمات الجماعية، في جو تفاعلي تطبعه الغيرة والاهتمام بقضايا المدينة والتي تعكس مدى تتبع الفعاليات المدنية لتتبع تدبير الشأن العام المحلي. 

وفي معرض تجاوبه مع مختلف فعاليات المجتمع المدني، وممثلي الهيئات الاستشارية بالمدينة ، أكد السيد الرئيس على أن المكتب المسير للجماعة يبذل ما في وسعه لتبادل المعلومات مع كل المتدخلين والفاعلين خاصة الفعاليات المدنية، إيمانا منه بالدور الحيوي والمحوري الذي أصبح يلعبه المجتمع المدني في تتبع وتقييم السياسات العمومية عامة، وتدبير الشأن المحلي  بصفة خاصة، بحيث أن معالجة القضايا المحلية تحتاج في مقاربتها إلى ضرورة إشراك الفاعل الجمعوي الهادف الذي يعتمد نظرة انتقادية بناءة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا اللقاء الذي عرف حضور مكثف للفعاليات المدنية ووسائل الاعلام، يأتي في إطار البرنامج الشهري "حكامة"، التي تبنته جماعة طنجة منذ شهر فبراير 2019 والذي يُنظم بشكل شهري، تأكيدا منها على أهمية دور المجتمع المدني في صناعة القرار المحلي، وإعمالا للديمقراطية التشاركية والمواطنة التي تعتبر من المقومات الأساسية للنظام الدستوري للمملكة، وإبرازا لانخراط الجماعة في عملية التواصل والتشارك والتشاور مع فعاليات وهيئات المجتمع المدني بالمدينة، وكافة الفاعلين المحليين  في مختلف المجالات التي تهم الشأن العام المحلي.

 

ألبوم: 
مشاركة: