زيارة تفقدية لرئيس الجماعة لتتبع الأشغال المرتبطة بمرفق النظافة والبيئة - مركز التحويل- مركز الطمر والتثمين- المحاور الطرقية الرابطة-

في إطار تتبع ومواكبة الأشغال المرتبطة بمرفق النظافة والبيئة بمدينة طنجة ( تهيئة مطرح، إنجاز مركز لتحويل النفايات، مركز الطمر والتثمين ومعالجة النفايات ، المحاور الطرقية الرابطة بينهم)، قام السيد محمد البشير العبدلاوي رئيس جماعة طنجة، الذي كان مرفوقا بنائبه السيد إدريس الريفي التمسماني المكلف بقطاع النظافة، مساء يوم الثلاثاء 25 فبراير 2020، بزيارة تفقدية لمشروع إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية والمشابهة لها، ومشروع مركز الطمر والتثمين وذلك للمعاينة والوقوف على مدى تقدم الأشغال.

وتأتي هذه الزيارة  لتتبع تنفيذ " الاتفاقية الخاصة بتمويل مشروع إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية والمشابهة لها لجماعة طنجة "، والوقوف على تقدم أشغال هذا المشروع الذي يوشك على الانتهاء.

هذا وسيُعد مشروع إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية والمشابهة لها، حلقة وصل أساسية بين عملية جمع النفايات المنزلية من المدينة ونقلها للمطرح العمومي الجديد، مما سيساعد في تقليص المسافة والتوقيت والتكلفة نظرا لبعد المطرح العمومي الجديد المتواجد بمدشر " سكدلة جماعة المنزلة " ب حوالي 40 كلم عن المدينة، و ب 35 كلم عن مركز التحويل المتواجد بعين مشلاوة طريق تطوان  ( منطقة الخرب).

كما قام السيد الرئيس وعلى هامش هذه الزيارة بتفقد " مركز الطمر والتثمين ومعالجة النفايات " المتواجد بمدشر " سكدلة جماعة المنزلة "، وذلك مع اقتراب العمل به بعد الانتهاء من مشروع  إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية والمشابهة لها "، بالإضافة إلى معاينته للمحاور الطرقية التي ستربط بين هذين المرفقين سواء من جانب طريق تطوان أو طريق الرباط.

وللإشارة فإن "مشروع  إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية والمشابهة لها لجماعة طنجة"، يأتي في إطار تنزيل البرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية من خلال اتفاقية شراكة بين جماعة طنجة ( صاحبة المشروع) ووزارة الداخلية ( المديرية العامة للجماعات المحلية)، ووزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة ( كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة)، وولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة ( عمالة طنجة-أصيلة)، ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال ( صاحب المشروع المنتدب ).

وسيكون " لمركز الطمر والتثمين ومعالجة النفايات" ، أثر إيجابي من الناحية الاجتماعية والبيئية والاقتصادية، إذ سيمكن من إعادة توجيه المواد المستخرجة نحو وحدات التثمين الخاصة بها (البلاستيك ، الزجاج ، الألمنيوم ، الورق ، الخردة المعدنية وغيرها)، وتقليل انبعاث غازات الاحتباس الحراري، وخفض كمية النفايات المدفونة، واستغلال مركز الطمر لمدة أطول، والحفاظ على الموارد الطبيعية، وتحسين ظروف اشتغال عمال جمع النفايات، وكذا خلق فرص شغل جديدة لليد العاملة المحلية.

 

ألبوم: 
مشاركة: