عمدة طنجة يستقبل ضيوف الملتقى الدولي الثاني للنساء المقاولات- غرناطة طنجة تطوان الحسيمة -

صورة kaoutar
في إطار الدينامية الاقتصادية التي تعرفها مدينة طنجة من خلال استقطابها لمعظم الاستثمارات الأجنبية بالمغرب، بحكم موقعها الجغرافي المتميز وكذا توفرها على مؤهلات من بنية تحتية، ومناطق صناعية، ومناطق حرة، وغيرها ... تجعل منها وجهة مفضلة للمستثمرين الأجانب وخاصة من بلدان الجوار، و تماشيا مع هذه الدينامية استقبل السيد محمد البشير العبدلاوي عمدة مدينة طنجة مرفوقا بالسيد عزيز الزيدي طائع رئيس مصلحة العلاقات الخارجية، يومه الخميس 10 أكتوبر 2019 بمقر الجماعة، وفدا رفيع المستوى من مدينة غرناطة الاسبانية يتقدمهم رئيس مؤسسة غرناطة الدولية ونائبتي رئيس المجلس الإقليمي لغرناطة، بالإضافة إلى أكثر من 25 من نساء ورجال الأعمال بالمدينة، إلى جانب حضور نائبي رئيس الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات  بطنجة.
ويأتي هذا اللقاء في إطار سلسلة اللقاءات التي يقوم بها الوفد الاسباني ( الغرناطي) على هامش الملتقى الدولي الثاني للنساء المقاولات- غرناطة / طنجة تطوان الحسيمة-، الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة طنجة تطوان الحسيمة بشراكة مع جمعية المرأة المقاولة بتطوان ومؤسسة غرناطة الدولية، وذلك خلال الفترة الممتدة مابين 7 و10 أكتوبر الجاري بمقر ملحقة الغرفة بتطوان.
هذا وكان اللقاء مناسبة استعرض فيه عمدة طنجة عمق العلاقات الثنائية التي تجمع المملكتين المغربية والاسبانية، كما أشاد السيد الرئيس إلى تطور العلاقات بين مدينتي طنجة وغرناطة، والطموح يكبر بتعزيز هذه الشراكة والتعاون في مجموعة من المجالات تجارية وصناعية..، مضيفا أن مدينة طنجة تحتضن جملم من الاستثمارات الاسبانية باعتبارها الوجهة المفضلة لهم.
وللاشارة، يهدف الملتقى، المنظم بشراكة بين غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة، وجمعية المرأة المقاولة بتطوان ومؤسسة غرناطة الدولية، إلى تعزيز التعاون بين المقاولات النسائية بشمال المغرب ونظيراتهن من منطقة الأندلس، وكذا ضرورة تشجيع المقاولة النسائية وتيسير اندماجها في المحيط الاقتصادي المحلي والجهوي، إضافة إلى تبسيط المساطر الخاصة بخلق المقاولة ومصاحبة النساء المقاولات في جميع مراحل احداثها، بهدف التغلب على الاكراهات القانونية والمالية التي قد تواجههن. كما دعا هذا اللقاء إلى ضرورة تعزيز التنسيق والتعاون بين النساء المقاولات المغربيات ونظيراتهن بإسبانيا بهدف تبادل التجارب وإعمال الممارسات الجيدة في مجال تدبير المقاولة الناجحة، كما شهد الملتقى إقامة مجموعة من الورشات الخاصة بتبادل الخبرات بين المقاولات النسائية المغربية وبعض النساء المقاولات بجنوب إسبانيا.
ألبوم: 
مشاركة: