عمدة طنجة يحضر افتتاح الدورة التكوينية حول "اليات تنزيل - مكتب المواطن - بالجماعات الترابية"

          في اطار اللقاءات التشاركية لجماعة طنجة مع مختلف الهيئات والمؤسسات وفعاليات المجتمع المدني، والتي تسعى الجماعة من خلالها الى العمل على تجويد طرق تدبير الشان العام المحلي، وتطوير اليات الديمقراطية التشاركية، حضر رئيس مجلس جماعة طنجة السيد "محمد البشير العبدلاوي" افتتاح الدورة التكوينية حول "اليات تنزيل المكتب المواطن بالجماعات الترابية"، ;التي نظمتها المؤسسة المتوسطية للتعاون والتنمية" بدعم من المؤسسة الالمانية "كونراد ادناور" وبتشارك مع وزارة اصلاح الادارة والوظيفة العمومية، وذلك صبيحة يومه السبت 27 يوليوز 2019، بقاعة الندوات بفندق "أمنية بويرطو" بطنجة

          هذا، وقد افتُتِحَت هذه الدورة التكوينة المنعقدة ليومين، والتي نُظِّمَت تحت شعار "الجماعات الترابية والمواطن: من التمثيلية الى التشاركية" لفائدة أطر ومنتخبي الجماعات الترابية الحاملة للمشروع، بحضور ثلة من ممثلي الهيئات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، وفعاليات المجتمع المدني، الى جانب منظمي الدورة: أعضاء المؤسسة المتوسطية والمؤسسة الالمانية، بكلمة لعمدة جماعة طنجة، ناشد فيها مثل هذه المبادرات التشاركية المواطنة، حيث اشار الى تجربة الجماعة في معالجة العرائض المقدمة من طرف المجتمع المدني باعتبارها الية من اليات الديمقراطية التشاركية، والتي وصلت الى ست عرائض، تَمَّ دراسة خمسة منها من طرف المجلس الجماعي، وكذلك تجربتها في منهجية تتبع وتقييم برنامج عملها من طرف المواطنين، كما اكد على استعداد  الجماعة في الانخراط في إحداث فضاء "المكتب المواطن"، على غرار جماعات ترابية مُبادِرة،  باعتباره فضاءً يعزز اليات تنزيل الديمقراطية التشاركية، ودعا الى العمل على الرقي به الى مستوىً  يجعل الجماعة منفتحة اكثر على المواطن، باعتبار هذا الاخير شريكا حقيقيا وفعليا في تدبير الشان العام المحلي، والمستفيدَ الاولَ منه والمتفاعل معه، كما ناشد السيد العمدة المجتمع المدني ومن خلال المؤسسة على ضرورة التركيز، من خلال مثل هذه الدورات التكوينية، على استخلاص توصيات نابعة من المجتمع المدني من اجل التفاعل معها على المستوى الجماعي.

          و للاشارة، فان "المؤسسة المتوسطية للتعاون والتنمية" قد قامت باقناع مجموعة من الجماعات الترابية بالمملكة، باحداث فضاء "مكتب المواطن" ( تطوان - شفشاون - المضيق وغيرها..) باعتباره الية من اليات تعزيز الديمقراطية التشاركية، وفضاءً يكرس مشاركة المواطن في عملية صنع القرار بشكل حكماتي في تدبير الشان العام المحلي، كما تقوم المؤسسة باعداد دليل مسطري يحدد خريطة طريق اشتغال هذه المكاتب، في افق جعلها الأداة الرئيسية في تسهيل حصول المواطن على المعلومة وتمكين الجماعة من تقديم خدماتها بما يتوافق مع احتياجاته.  

 

ألبوم: 
مشاركة: