مشاركة جماعة طنجة في مؤتمر "مشروع الهجرة بين المدن المتوسطية " بمدينة صفاقس التونسية

نظّم مشروع الهجرة بين المدن المتوسطيّة تظاهرته شبه الإقليمية الثانية للتعلّم بين النظراء للتّنسيق مع المجتمع المدني من أجل حوكمة محليّة أفضل.

هذا واحتضنت بلديّة صفاقس التونسيّة التّظاهرة التي عرفت مشاركة مدينة طنجة ممثلة في السيد المستشار محمد التراك  نيابة عن عمدة المدينة، إلى جانب جمعت أكثر من 60 مشاركًا يمثّلون 17 مدينة من المنطقة الأورومتوسطية و 4 شبكات للمدن و 10 منظمات من منظمات المجتمع المدني و خبراء محليين و دوليين و تم خلالها تناول الحقائق و التحديات و الفرص الناتجة عن التعاون مع منظمات المجتمع المدني في مجال الهجرة الحضرية.

وأشاد المشاركون بدور المجتمع المدني وقيمته المضافة في دعم حوكمة الهجرة القائمة على حقوق الإنسان بيد أن التعاون مع منظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية يطرح العديد من التحديات منها تخصيص الموارد وتقاسم الكفاءات وتدريب الموظفين والاتصال مع المنتفعين وآليات التنسيق.

ومن المخرجات والتوصيات المنبثقة عن هذه التظاهرة تمهيد الطريق أمام عمل مشروع الهجرة بين المدن المتوسطية في مجال الحوكمة متعددة المستويات داخل المدن وبالفعل فقد منح المشروع في إطار دعوته الأولى للأعمال الحضرية الموجهة منحا لعدد من المدن والشركاء من المجتمع المدني لتنفيذ المشاريع المحلية سعيا إلى تحسين الدخول إلى الحقوق والخدمات والتماسك الاجتماعي.

وللإشارة فإن مشروع الهجرة بين المدن المتوسطية يعمل على تجميع الخبراء والمدن للمساهمة في تحسين حوكمة الهجرة على مستوى المدينة بما في ذلك استفادة المهاجرين من الخدمات الأساسية وحقوقهم الإنسانية من خلال ثلاث عناصر هي الحوار والمعرفة والعمل.

ويتولى الاتحاد الأوروبي تمويل المشروع ويسهر على تنفيذه كل من المركز الدولي لتنمية سياسات الهجرة ومنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة و الأمم المتحدة و يتواصل إلى تاريخ 31 مارس 2021.

 

ألبوم: 
مشاركة: