النائبة فاتحة الزاير في لقاء تواصلي مع جمعية طنجة العظمى للتنمية البشرية

صورة kaoutar

في إطار مساهمة جماعة طنجة في التنشيط الثقافي والفني على الصعيد المحلي والجهوي والوطني، وتشجيعا منها للشباب على التمسك بالتراث المغربي والتعريف بالفن المغربي الأصيل ، تشرفت السيدة فاتحة الزاير نائبة رئيس المجلس الجماعي لمدينة طنجة المكلفة بالتنمية الاجتماعية والثقافية، مرفوقة بالسيد عبد النببي العميري الخضار  رئيس قسم التنمية الاجتماعية والثقافية والرياضية باستقبال جمعية طنجة العظمى للتنمية البشرية، حول موضوع "دعم مهرجان افولكي" المهتم بإحياء التراث، وذلك يومه الخميس 14 مارس  2019 بمقر الجماعة.

ونظرا لنجاح الدورة الأولى لمهرجان غرندا GRANDA  لجمعية طنجة العظمى للتنمية البشرية، وسيرا على نفس النهج، فإن الجمعية بصدد تنظيم المهرجان الوطني الأول لإحياء التراث، تحت شعار " التراث المغربي بين الأصالة والتجديد"، أيام  9-10-11-12 أبريل 2019 بالمركز الثقافي أحمد بوكماخ بطنجة.

هذا وكان اللقاء مناسبة لتوضيح أهداف المهرجان والتواصل وتدارس طرق دعمه من طرف الجماعة وذلك بالمساهمة الفعلية والفعالة في وضع الأسس الداعمة له.

وفي كلمة للسيدة النائبة فاتحة الزاير أكّدت على أهمية مثل هذه المبادرات الخلاقة والمبدعة في تنشيط القطاع الثقافي والفني بالمدينة، وفي تعزيز مقومات الهوية الوطنية وتثبيت المرتكزات المرجعية للحضارة والثقافة والتاريخ المغربي، كما أكدت على تشجيع الجماعة  لأية تظاهرة تضمن المكانة الإشعاعية التي تليق بالمدينة .

 

ألبوم: 
مشاركة: