انطلاق أشغال اليوم الثاني من الندوة الوطنية حول:" البعد المحلي للهجرة بالمغرب"

صورة kaoutar

استكمالا لأشغال الندوة الوطنية حول: "البعد المحلي للهجرة بالمغرب: الخدمات الأساسية، الاتصال والتنسيق متعدد الفاعلين"، والتي تنظمها جماعة طنجة بتنسيق وتعاون مع الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون (SCD)، منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة (UCLG)، برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية(UN- HABITAT) ، المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة (ICMPD) و الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ). انطلقت يومه الأربعاء 14 نونبر 2018 بفندق بفندق رويال توليب بطنجة، أشغال اليوم الثاني من هذه الندوة الوطنية والذي هو عبارة عن ورشة للتفكير والتشبيك حول تطبيق الشبكة المغربية للمدن المتعددة الثقافات، من  خلال "مشروع تعزيز الجماعات الترابية في تحسين مرافق استقبال المهاجرين"، وهو مشروع من تطبيق الوكالة الألمانية للتعاون الدولي بالشراكة مع الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، المكلفة بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة، يهدف إلى تحسين الظروف الإطارية لتطبيق الاستراتيجيات الوطنية المرتبطة بالهجرة.

تتمثل الفئة المستهدفة من هذا المشروع بالمهاجرين ذوي الوضع النظامي، واللاجئين، والمغاربة العائدين في عشر جماعات ترابية شريكة هي: بني ملال، الدار البيضاء، فاس، مراكش، الناظور، وجدة، الرباط، سلا، طنجة، وتزنيت.

ألبوم: 
مشاركة: