مشاركة النائبة فاطمة بلحسن في الدورة التكوينية حول مقاربات الإعاقة والتشريعات الوطنية ذات الصلة

في إطار تنفيذ اتفاقية الشراكة التي تربط بينهما، نظمت جماعة طنجة و الجمعية الإسبانية Med-Cité واتحاد الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة   بطنجة، دورة تكوينية حول مقاربات الإعاقة والتشريعات الوطنية ذات الصلة، وذلك يومه الجمعة 27 يوليوز 2018 بفندق سولازور بطنجة.
وقد شاركت في فعاليات هذه الدورة التكوينية السيدة فاطمة بلحسن نائبة عمدة مدينة طنجة، إلى جانب شخصيات تمثل قطاعات الوكالة الحضرية لطنجة، و جهة طنجة تطوان الحسيمة، و جامعة عبد المالك السعدي، وقطاع الصحة، والسكنى وتهيئة المدينة، فضلا عن الهيئات والمنظمات غير الحكومية العاملة في مجال الإعاقة بطنجة.
هذه الدورة التكوينية  موجهة إلى الفاعلين والمتدخلين سواء الرسميين أو الحمعويين في المدينة، وتهدف بالأساس إلى تأهيلهم  من أجل الانخراط في مشروع إنساني يسهل إدماج الأشخاص في وضعية إعاقة في المجتمع وجعل مدينة طنجة مدينة ولوجة بامتياز.
وفي مداخلتها خلال هذه الدورة أكدت السيدة نائبة عمدة مدينة على أن معالجة موضوع الإعاقة يقتضي الاعتماد على عدة مقاربات، منها المقاربة التشاركية باعتبارها أساس التنمية البشرية التي تضع المواطن في مركز الاهتمام، و على المقاربة الحقوقية باعتبار ان للمواطن حقوق وواجبات، 
كما أن ذلك يعتبر تنزيلا لمقتضيات الدستور في مجال الإعاقة على الصعيد المحلي والوطني.
 هذا وعالجت الدورة التكوينية خلال ورشاتها مواضيع انصبت على  معرفة مدى تمتع المعاق بالحقوق الخاصة التي تكفلها خاصة القوانين الوطنية، وذلك من خلال التعرف على حقوق المعاقين كما هي في القوانين والسياسات الرسمية،لإجراء تقييم مقارن للوقوف على مدى التزام المغرب بالمواثيق الدولية الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة، و كذا رصد بعض الاختلالات والمشاكل التي يعيشها المعاق في الواقع المغربي.  كما عرفت هذه الدورة تقديم بعض الاقتراحات الكفيلة بالنهوض بوضعية الإعاقة و لاسيما مسألة الولوجيات.
 
 
ألبوم: 
مشاركة: