مشاركة جماعة طنجة في مائدة مستديرة حول موضوع"هيئات المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع من التنصيص القانوني إلى التفعيل"

صورة kaoutar

في مبادرة نوعية لتفعيل أدوار الفاعل المدني في مسلسل اتخاذ القرار العمومي من خلال آليات الديموقراطية التشاركية والتي نص عليها الفصل 139 من الدستور المغربي لسنة 2011 ، نظم تكتل جمعيات طنجة الكبرى بشراكة مع الفضاء الجمعوي، مائدة مستديرة حول موضوع: "هيئات المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع من التنصيص القانوني إلى التفعيل"، تشرفت بحضورها السيدة فاتحة الزاير  نيابة عن رئيس المجلس الجماعي لمدينة طنجة، وبمشاركة ممثلين عن المنتخبين، جمعيات المجتمع المدني المعنية بالموضوع وطلبة باحثين في سلك الدكتورة في القانون العام في كلية الحقوق بطنجة.

هذا وافتُتحت المائدة المستديرة بأرضية مؤطرة من طرف الأستاذ والفاعل الجمعوي رئيس مركز ابن بطوطة للدراسات وأبحاث التنمية المحلية، حيث بسط التطور التاريخي لاختصاصات المجتمع المدني وكيفية انتقاله من الاختصاصات التقليدية إلى ممارسة الحق في بلورة وتتبع وتقييم السياسات العمومية، كما بسطت السيدة نائبة عمدة طنجة الأستاذة فاتحة الزاير تجربة الجماعة مع تأسيس الهيئة والأهداف الكبرى التي تنتظر الجماعة تحققها بمعية الهيئة التي تحتضن كفاءات جمعوية يمكن أن تدعم الجماعة في برنامج عملها. كما عرف اللقاء تقديم تجربة ثلاث هيئات للمساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع لجماعة طنجة قدمها كل من: الدكتور محمد حمدان نائب رئيسة هيئة لجماعة طنجة، السيد أنس بولعيش الفلاح رئيس هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع لإقليم فحص انجرة ، الدكتورة منية حاجي الزهر رئيسة هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع لعمالة طنجة أصيلة  كما تم بسط جزء من تجربة مجالس المجتمع المدني بالمقاطعات من طرف نواب رؤساء مقاطعات طنجة، حيث عرف اللقاء حضور الأستاذة سميرة الهدى نائبة رئيس مقاطعة مغوغة، السيدة خديجة الدادي نائبة رئيس مقاطعة المدينة، السيدة نعيمة ابن عبود نائبة رئيس مقاطعة بني مكادة ونائبة عمدة مدينة طنجة .

وعرف النقاش الدائر بين جمعيات المجتمع المدني بطنجة و الباحثين الأكاديميين في مجال القانون تشخيص دقيق للمعيقات التي تحد من عمل هاته الهيئات الاستشارية و تم الخروج بحلول عبر رفع توصيات تمحورت أهمها في: -الترافع على تعديل قوانين الجماعات الترابية من أجل تنصيص دقيق لاختصاص الهيئات وطرق اشتغالها وإلزامية حضورها في مختلف مراحل إعداد ميزانية الجماعة.- تفاعل أكثر من طرف المنتخبين من أجل عمل مشترك عميق ودائم.- خلق فضاء مشترك بين هاته الهيئات لدعم عملها .

 

ألبوم: 
مشاركة: