مشاركة جماعة طنجة في افتتاح فعاليات الورش الأول حول التعمير

صورة kaoutar

بمناسبة افتتاح الأيام الدراسية المتعلقة بالورش الأول حول التعمير تحت شعار: "الانتقال الى المدن الأقطاب: تحولات من المشروع إلى العمل"، المنظم خلال الفترة ما بين 06 و11 ماي الجاري، من طرف: وكالة المدن المتوسطية المستدامة  AVITEM،

و Cooperation Allemande، ومركز التكامل المتوسطي AFD ، تشرفت السيدة فاطمة بن الحسن نائبة رئيس المجلس الجماعي لطنجة المكلفة بالشؤون الاقتصادية بالجماعة، بحضور فعاليات الورش الأول، إلى جانب السادة: نائب رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، والقنصل العام لفرنسا بطنجة، و السيد تييري فلات والسيد برنار فاليرو السفير والمدير العام ل AVITEM، صباح يوم الإثنين 07 ماي 2018.

هذا ويتضمن المنتدى ورشات عملية بمشاركة خبراء ومهندسين وباحثين في مجال التعمير من عدة بلدان :المغرب، فرنسا، ألمانيا، تونس وألبانيا، يشمل ثلاث دورات، أولها تنظم في المغرب والثانية ستنظم في تونس والثالثة ستحتضنها ألبانيا. 
ويهدف المنتدى إلى الإجابة على التساؤلات التي تهم التعمير  وتبادل الخبرات والآراء للخروج بالحلول، إضافة إلى كيفية التنسيق والتكامل بين مشاريع المدن الكبرى والمتوسطة والصغرى وجميع الشركاء منها: الجهة والمجالس الإقليمية والجماعات والإدارات العمومية والمجتمع المدني، داخل مجال ترابي (جهة طنجة تطوان الحسيمة نموذجا).

وفي كلمة للسيدة النائبة أشارت إلى أن مشروع الأقطاب يهدف بالأساس إلى تحقيق تنمية متناسقة ومنصفة على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والمجالي، وبحكم أن منطقة طنجة تطوان الحسيمة تتميز بموقعها الجغرافي الاستراتيجي، حيث تعتبر بوابة لكل من أروبا وافريقيا، وبتنوع تراثها الثقافي والطبيعي والتاريخي، وتتوفر على مؤهلات تمكنها من تشكيل قاعدة أساسية ورافعة مهمة لدعم الاستثمار والاقتصاد، الرهان الكبير الذس يجب الاشتغال عليه هو ضبط النمو الحضاري غير المنظم، الرفع من البنية التحتية، والتشغيل..الأمر الذي يتطلب إشراك جميع الفاعلين المحليين والاقتصاديين والمشاركين في هذا الورش لتقديم اقتراحات وبلورة توصيات الهدف منها إنجاح مشروع قطب طنجة تطوان الحسيمة، لتكون المنطقة قاطرة لتنمية ذات إشعاع دولي.

 

 

ألبوم: 
مشاركة: