مشاركة جماعة طنجة في فعاليات الدورة السادسة من المنتدى الدولي للمدن العتيقة وتنمية التراث

صورة kaoutar

انطلقت يوم الجمعة 27 أبريل 2018 بمدينة المضيق فعاليات الدورة السادسة من المنتدى الدولي للمدن العتيقة وتنمية التراث، والمنظم تحت شعار "المضيق ملتقى الحضارات: التراث اللامادي، إحياء، حماية وتثمين مستدام".

 ركزت هذه الدورة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من طرف الشبكة المتوسطية للمدن العتيقة وتنمية التراث بتعاون مع عدد من الشركاء المؤسساتيين، على تنفيذ التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الرامية بالأساس إلى الرفع من قيمة التراث اللامادي في مجالاته المختلفة من عادات وتقاليد وفنون وأدب وتراث طبيعي، وجعله أساس تطوير القطاعات السياحية والثقافية والتنموية بالمغرب.

هذا وقد تشرف السيد محمد البشير العبدلاوي رئيس المجلس الجماعي لمدينة طنجة، مرفوقا بنائبته السيدة فاتحة الزاير المكلفة بالتنمية الاجتماعية والثقافية بالجماعة، بحضور هذا المنتدى الذي  عرف مشاركة ثلة من الفاعلين الدوليين وممثلي المدن العتيقة والمؤسسات الشريكة.

هذا وقد تم تسليط الضوء خلال أشغال هذا المنتدى الدولي على ثلاثة محاور تتمثل في "التراث اللامادي : الدعم المؤسساتي للحماية والتثمين"، و"التراث اللامادي وأهداف التنمية المستدامة"، و"التراث اللامادي : البحث عن التصنيف والتثمين". والذي يعتبر محطة لترسيخ انفتاح الشبكة، التي تأسست عام 2011، على مختلف تمظهرات التراث اللامادي، ويبرز مدى غنى التراث المغربي بمختلف روافده العربية والأمازيغية والحسانية.

  وتم خلال الجلسة الافتتاحية تكريم ضيفة المنتدى، سمو الأميرة دعاء بنت محمد بن محمود عزت، مؤسسة أكاديمية "ملتقى الأصدقاء" بالمملكة العربية السعودية، وافتتاح معرض "أجيال" حول الفن في خدمة السلام والتسامح.

 يذكر أن المنتدى، الذي يشارك فيه مسؤولون وخبراء من المغرب وفلسطين وإيطاليا وإسبانيا والصين وفرنسا وألمانيا وساحل العاج والبرتغال ونيجيريا، يشكل فضاء خصبا لمناقشة القضايا المتعلقة بالمدن العتيقة والتراث اللامادي في مختلف تجلياته، واستعراض تجارب مختلف البلدان في تثمينه.

 

ألبوم: 
مشاركة: