حضور النائبة فاطمة بن الحسن في حفل الاستقبال لطاقم سفينة "هيرميون" العسكرية بالقنصلية الفرنسية بطنجة.

على هامش الزيارة التي قامت بها السفينة الشراعية العسكرية الفرنسية للسلام والتضامن "ليرميون لافاييت" إلى ميناء مدينة طنجة، زوال يوم الأربعاء07 مارس 2018 بميناء طنجة المدينة، قادمة من ميناء “لاروشيل” بغرب فرنسا في رحلة ستمكنها من زيارة 12 مدينة ساحلية بالأطلسي والمتوسطي على مدى أربعة أشهر ونصف، نظمت القنصلية الفرنسية بطنجة حفل استقبال رسمي  على شرف طاقم السفينة والبعثة الفرنسية المرافقة لها، حضرته السيدة فاطمة بلحسن نائبة رئيس المجلس الجماعي لطنجة، إلى جانب سفير فرنسا بالرباط و القنصل الفرنسي بطنجة، وشخصيات تنتمي إلى عالم الدبلوماسية والفكر والسياسة، وذلك يومه الجمعة 09 مارس 2018. ويأتي هذا الحفل كترحاب بطاقم السفينة، وكذا للتعريف بمكانة مدينة طنجة التاريخية خاصة في مجال الملاحة البحرية، وكذا باعتبارها ممرا لقارتين أوروبا وإفريقيا محكم موقعها الجغرافي، والمعروف على مدينة طنجة تاريخيا هو خضوعها للحكم الدولي مما أعطاها طابعا خاصا، من خلال التمازج الاجتماعي بوجود عدة ثقافات مختلفة حسب تصريح عزيز الزيدي رئيس مصلحة العلاقات الخارجية بالجماعة.

وتعد مدينة طنجة المحطة الأولى لهذه المغامرة الإنسانية والبحرية التي انضمت إليها المنظمة الدولية للفرنكوفونية، إلى جانب الجمعية الفرنسية “إيرميون-لافاييت”، بمشاركة 350 بحارا، من بينهم حوالي مائة شاب وشابة من 34 بلدا، حشدتهم المنظمة كبحارة متطوعين في هذه الرحلة.

وتشكلل الفترة التي ستقضيها السفينة بطنجة، والتي تمتد إلى غاية 12 مارس 2018 مناسبة للقيام بأنشطة متنوعة لفائدة شباب مدينة طنجة، حول المشاريع المتعلقة بتحسيس الناس بمعالجة النفايات، و ورشات تكوينية حول المشاركة المواطنة، والتربية على الإعلام ومعرض حول البحار.

ألبوم: 
مشاركة: