حضور جماعة طنجة في فعاليات افتتاح المعرض الجهوي للصناعة التقليدية

دعما للمبادرات الوطنية والجهوية بصفة خاصة، حضرت السيدة فاطمة بن الحسن نيابة عن رئيس المجلس الجماعي لمدينة طنجة السيد محمد البشير العبدلاوي،يومه الجمعة بطنجة، فعاليات المعرض الجهوي للصناعة التقليدية الذي تنظمه وزارة السياحة والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي بتنسيق مع غرفة الصناعة التقليدية لجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، إلى غاية 31 دجنبر الجاري. إلى جانب السيد الكاتب العام لولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، والسيد محمد الحميدي رئيس غرفة الصناعة التقليدية، والسيد أحمد الغرابي رئيس مقاطعة السواني، بالاضافة إلى عدة فعاليات مهنية ومهتمين بقطاع الصناعة التقليدية.

 هذا المعرض الجهوي، الذي ياتي ضمن الدورة الرابعة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، يشارك فيه أكثر من 100 عارض يمثلون جمعيات مهنية وتعاونيات نسائية من العالم القروي ومجموعات ذات النفع الاقتصادي تمثل العمالات والأقاليم الثمانية بجهة الشمال.

وتنشط الجمعيات والتعاونيات المشاركة في هذا المعرض ذو البعد الاجتماعي، المنظمة في إطار فعاليات الأسبوع الوطني للصناعة التقليدية، في مجالات الديكور والحياكة والملابس التقليدية والحلي والنقش على الخشب وتطويع الحديد والفوانيس وصناعة الحلويات والمنتجات المجالية.

ويهدف هذا المعرض الجهوي إلى تمكين الحرفيين من الالتقاء وتبادل الخبرات والمهارات من خلال تخصيص فضاء تكويني، وكذا دعم الجهود الرامية إلى تطوير قطاع الصناعة التقليدية عبر تسويق المنتجات محليا ووطنيا، بالإضافة إلى إبراز المؤهلات في مجال الصناعة التقليدية على صعيد الجهة.

وحسب رئيس غرفة الصناعة التقليدية السيد محمد الحميدي، فإن هذه التظاهرة تسعى إلى دعم تسويق منتوجات الصناعة التقليدية على الصعيدين المحلي والجهوي عبر تظافر جهود كل من الوزارة الوصية والغرف المهنية المنتخبة، موضحا أن الصناعة التقليدية تساهم بشكل كبير في الاقتصاد الوطني سواء عبر رفع الصادرات أو توفير مناصب الشغل.

كما أشار إلى أن إقبال المواطنين المغاربة على هذا النوع من المنتجات تزايد بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة بفضل السياسات التسويقية والمعارض المنظمة على طول السنة بمختلف أقاليم وعمالات الشمال، مشددا على أن ضرورة الحفاظ على هذه الدينامية مستقبلا لجعل القطاع رافعة حقيقية للتنمية بالعالمين الحضري والقروي.

 


 

 

 
ألبوم: 
مشاركة: